فنّد رئيس الاتحاد الليبي لكرة القـدم، عبد الحكيم الشلماني، كل الاتهامات الموجهة إليه برفقة زملائه فى المكتب التنفيذي للاتحاد، بشأن ما يُاعلن عَنْ التحيز لفرقٍ على حساب أخرى اثناء دورة التتويج ببطولة الدورى الممتاز، والتي شهدت تتويج أهلي طرابلس بالالقاب للمرة الثالثة عشرة فى تاريخه، بعد انسحاب الاتحاد مـن مباراة الديربي فى الجولة الخامسه والأخيرة، بملعب رادس فى تونس، بسـبب رفضه تعيين طاقم تحكيم يوناني.

وكان الشلماني الذى فـاز مؤخرًا بمقعد فى المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي لكرة القـدم “كاف”، أعرب فى تصريحـات خاصة لـ”yalla shoot“: “للأسف، رئيس فريق الاتحاد حاول تصدير فشله الذريع فى قيادة مؤسسة فريق الاتحاد الكبيرة للمحافظة على لقبها، وبعد ان أصبح خارج المنافسة الانتصار بالالقاب، ألقى باللوم على اتحاد الكره كشماعة لتبرير فشله، وذلك بجر فريق الاهلي بنغازي معه بامتناعه هو الآخر عَنْ لعب مباراة فريقه مع أبو سليم، ما أفقده فرصة المنافسة على البطولة”.

وعن مزاعم رئيس فريق الاتحاد محمود عبودة بتغيير طاقم التحكيم المعين لمباراة الديربي، اعلن الشلماني: “لم نغيّر حكـم المباراه، وطاقم التحكيم اليوناني حضر بموافقة الفيفا، وتم إخطار الفرق منذ صباح يـوم المباراه بتعيينات أطقم التحكيم، مع العلم ان اتحاد الكره حاول إحضار حكـم نهائى كاس العالم رغم ان تكاليف الحكام تجاوزت الـ50 ألف دولار، بالإضافة الي تكاليف تقنية الفار التى تجاوزت حاجز الـ65 ألف يورو”.


وأضاف الشلماني: “كان مـن الأجدر بإدارة فريق الاتحاد ان تعترض قبل وقت كافٍ مـن موعد المباراه وليس فى أرض الْمَلْعَبُ، ما يؤكد ان ما قام به رئيس فريق الاتحاد عبارة عَنْ مسرحية لتبرير فشله، وانجر للأسف وراءه فريق الاهلي بنغازي”.

واعتمد المكتب التنفيذي لاتحاد الكره الليبي نتائـج الجولة الخامسه والأخيرة مـن مرحلة التتويج بفوز الاهلي طرابلس على الاتحاد بنتيجة الانسحاب (2-0) وتتويجه بالالقاب، وفوز أبو سليم على الاهلي بنغازي بنتيجة الانسحاب أيضًا وضمانه مقعدًا تاريخيًا فى كاس الكونفيدرالية الأفريقية.

ووجه الشلماني الاتهام الي رئيس لجنة تنظيم المسابقات المُكلَّف، فيصل بادي، بتجاوز صلاحياته، وإثارة الفوضى بغرض إفشال دورة التتويج، قائلًا: “لقد تجاوز السيد بادي صلاحياته، تصريحـات تلفزيونية خرجت، ولقاءات أُجريت، بشكل غير قانوني، لذا تمّت إقالته، خاصةً عندما أبلغ الاهلي بنغازي بتأجيل اللقـاء امام أبو سليم، مع العلم ان فريق الاتحاد كان منسحبًا امام أهلي طرابلس قبلها بحوالي 20 دقيقة، وقدّم بادي معلومات غير صحيحة، وضعت المكتب التنفيذي فى موقف محرج امام الرَّأْي العام”.

وكان فيصل بادي صرح عَنْ تاجيل مباريات الجولة الخامسه مـن منافسات دورة “سداسي التتويج بلقب الدورى الليبي”، فى أعقاب انسحاب الاتحاد مـن مواجهه الاهلي طرابلس بداعي حدوث تغيير فى طاقم تحكيم المباراه.

وأتم الشلماني تصريحاته: “اتحاد الكره طبّق اللوائح والقوانين ولم يجامل أحدًا، لا مـن الشرق ولا الغرب، وأنا على أتم الاستعداد للتواصل مع جميع الجهات لتوضيح ما صار بدوري السداسي”.

يُذكر ان اتحاد الكره الليبي فرض اجراءات صارمة بحق اتحاد طرابلس والأهلي بنغازي، نتيجه عدم خوضهما الجولة الاخيره ضوء منافسات الدورى السداسي، وذلك بفرض غرامة مالية بقيمة 20 ألف دينار ليبي على كل فريق، واعتبار الفريقين منهزمَين رَسْمِيًٌّا، كَمَا سيدخل الناديان العام القادم متأخرَين بخصم 3 نقاط.