اعلن ألبرت كابياس مدير فني ميتيلاند الدنماركي السابق الذى أشرف على انتقال إمام عاشور الي صفـوف النادي، عَنْ أسباب تفكيره بالرحيل لاحقا وعدم تأقلمه مع الحياة فى الدنمارك.

وقال كابياس فى تصريحاته لقناة الحياة: “ندرس ملفات اللاعبـين أولا بعد ترشيح عدة أسماء مـن النادي. إمام عاشور كان الاختيار الاول بترشيح الكشافين”.

وأضاف “اثناء رحلت كنت خائفا على إمام بصورة شخصية لانه يريد للمساعدة فى الدنمارك خاصة فى اللغة. اللاعب أتى مـن مصر وانتقل الي شمال أوروبا وهذا صعب وبالتالي كان بحاجة لعناية خاصة”.

وأوضح “كنت أهتم به على المستوى الشخصي أكثر مـن الكروي، وحين يتم تغيير المدرب الأشياء تتغير. إمام لم يلعـب عَدَّدَ الدقائق التى يستحقها بعد رحيلي”.

وواصل “لا أعرف ما يفكر فيه المدرب الذى خلفني ولكن يبدو ان مغادرتي أثرت عليه وعلى طريقة لعبه وحياته وكان مـن الصعب عليه ان يكسب ثقة المدرب وبعدها أصيب وهذا الامر لم يساعده”.

وتابع كابياس “كنت أعرف اللاعب قبل ان أختاره وكان يناسب ما أبحث عنه، ولكن اثناء أتى المدير الفنى الجديـد لم يكن يعرف إمام أو ربما كان يريد لاعبا مـن نوع آخر فى هذا المركـز، وكان النادي بحاجة لجمع النقاط، وبالتالي ربما فضل المدرب إشراك اللاعبـين الدنماركيين أولا”.

وأكمل “الوقت كان صعبا والشتاء كان قارس البرودة والسماء تمطر ثلجا أحيانا ووقت النهار قليل والشمس لا تسطع، كل هذه الأشياء تؤثر على لاعـب قادم مـن دَوْلَةٌ مختلفة بمناخ مختلف وطريقة مختلفة للعيش”.

وانهي “رأيت ان هذا اللاعب كان لديه الجوع للنجاح، ويريد المشاركة بأسرع ما يمكن، ويمكنك رؤية رغبة النجاح فى عينيه، وفيما يتعلق بالكرة فقد توافق معنا بسهولة، ولكن العيش فى الدنمارك كان الأصعب خصوصا فى الشتاء”.

وانتقل إمام عاشور مـن الزمالـك الي ميتيلاند فى يناير الماضي، والآن فى طريقه للعودة الي الدورى المصرى مرة اخري عَنْ طريق الاهلي.